كوفيد-19

مرحبا بكم في الدقم

Yahya bin Said bin Abdullah al Jabri

عزيزي الزائر،

شكرا على زيارة الموقع الرسمي لهيئة المنطقة الإقتصاديىة الخاصة بالدقم، ويسعدنا هنا أن نقوم بتعريف المنطقة لك.

يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري
رئيس مجلس الإدارة

 
 

لقد جاء تأسيس المنطقة في العام ٢٠١١ تجسيدا لرؤية صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – طيّب الله ثراه - في الوصول بسلطنة عمان نحو التنمية الإقتصادية الشاملة والمستدامة والمتوازنة لعقود عديدة قادمة، وتحقيق المساواة في مستوى معيشة المواطن فيما بين محافظات السلطنة المختلفة، وإيجاد روابط تجارية وإقتصادية وثيقة بين عمان وشركائها الإقليميين والدوليين.

تتمتع منطقة الدقم بشكل خاص بعدد من الميزات النسبية بما في ذلك الموقع الإستراتيجي على بحر العرب المفتوح وعلى مسافة قصيرة من خطوط ملاحة عالمية عابرة للمحيط الهندي، والقرب من إمدادات آمنة للنفط والغاز الطبيعي من منطقة الخليج، ووفرة في الخامات المعدنية الطبيعية وثروة سمكية في محيطها البري والبحر، وموروث طبيعي وثقافي غني ومتنوع يرتبط بالبيئة الصحراوية والساحلية التي تتسم بها المنطقة.

الرؤية المستقبلية التي تقود برنامج تطوير الدقم تقوم على تأهيل المنطقة لتصبح محطة بحرية هامة وبوابة إمداد لوجستي للسلطنة ولدول الإقليم، وتجمع صناعي متطور في مجال الصناعات النفطية والبتروكيماوية، والصناعات ذات القيمة المضافة العالية القائمة على الخامات الطبيعية المعدنية غير الفلزية والثروة السمكية التي تزخر بها المنطقة، ومقصد سياحي جاذب للسياحة المحلية والوافدة، ومدينة حديثة توفر جودة للحياة عالية.

لقد تم القيام خلال الأعوام القليلة الماضية بالعديد من المشروعات الحيوية في المنطقة والتي تشمل ميناء بمياه عميقة ومتعدد الأغراض، ومرفق حوض جاف لصيانة السفن وإصلاحها قادر على إستقبال السفن الناقلة للنفط الضخمة، ومحطة لمناولة وتخزين النفط الخام في رأس مركز، ومصفاة نفط حديثة بحجم إستثمار بلغ ٨.٣ مليار دولار، وميناء للصيد ومجمع للصناعات السمكية، ومطار إقليمي يتسع لإستقبال نصف مليون مسافر في العام ومناولة ٥٠ ألف طن من بضائع الشحن الجوي، ومدينتين صناعيتين تقومان على توفير مواقع إستثمارية وخدمات بنية أساسية متطورة، بحيث تقوم هذه المشروعات بدورها على توفير فرص جديدة للإستثمار من خلال التشبيك الأمامي والخلفي في سلسلة القيمة المضافة في مجال اللوجستيات والصناعة التحويلية والخدمات المهنية والتطوير العقاري والسياحي.

توفر منطقة الدقم بيئة متطورة للإستثمار وممارسة الأعمال بمستويات أداء عالمي، تشمل حزمة من الحوافز التنظيمية والمالية، بما في ذلك الإعفاء من الرسوم الجمركية، والإعفاء من ضريبة الدخل على الشركات لمدة تصل إلى ثلاثين عام، وإزالة القيود المفروضة على نسبة الإستثمار الأجنبي في المشروعات، وتوفير خدمات المكان الواحد في الوصول إلى أراضي الدولة في المنطقة، والحصول على كافة الموافقات والتراخيص والأذونات التي تحتاجها المشروعات للمارسة نشاطها في المنطقة، وسهولة الوصول إلى أسواق تجارية تفضيلية ضمن إتفاقية التعاون الإقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي، وإتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.

في الختام، من خلال موقع الهيئة هذا، فإنني أدعو المستثمرين والمهتمين من داخل السلطنة ودول الإقليم والعالم إلى إستكشاف الفرص الإستثمارية الواعدة التي توفرها المنطقة في القطاعات الإقتصادية المختلفة، والتعرف على حزمة الحوافز المالية والتنظيمية التي تتمتع بها المشروعات، وبيئة الأعمال المرنة والميسرة التي يتم من خلالها ممارسة النشاط الإقتصادي والتجاري في المنطقة.

استثمر في الدقم‎